مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية يناقش بورشة عمل ( إدارة التنوع في المجتمع العراقي )

تاريخ النشر : 2021-01-04

أقام مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية وبالتنسيق والتعاون مع الخلية النفسية الإستراتيجية / مستشارية الامن القومي، ورشة حول إدارة التنوع في المجتمع العراقي، بعنوان( التنوع الاجتماعي والديني والقومي في العراق وأهميته في بناء المواطنة والتعايش  السلمي).

وبرعاية مستشار الأمن القومي السيد قاسم الاعرجي وبحضور سماحة السيد عمار الحكيم ووزيرة الهجرة والمهجرين السيدة إيفان فائق جابرو، والممثلة الأممية في العراق، السيدة جينين بلاسخارت، وممثلون عن  الطوائف المسيحية والأيزيدية والصابئة المندائيين، وعلماء، ورجال دين، وشخصيات تمثل ألوان الطيف العراقي، فضلا عن منظمات المجتمع المدني.

وافتتح السيد الأعرجي أعمال الورشة بكلمة أكد خلالها أن العراق المتعدد الأعراق والتنوّع هو عامل قوة لهذا الشعب، وأن العراق جميل بكل ألوان طيفه ومكوناته،  ونفتخر بأننا ننتمي لبلد يمتلك عمقا في الحضارات.
 
وألقى سماحة السيد عمار الحكيم، كلمة أشار فيها إلى أن الوقت قد حان لعقدٍ اجتماعي وسياسي جديد ننتقل فيه من مرحلة المطالبة بالمساواة الى مرحلة المطالبة بإدارة التنوع، كمعادلة استقرار لبناء دولة عادلة.

فيما أوضحت وزيرة الهجرة والمهجرين أن العراق بلد أنعم الله عليه بالتنوع الثقافي والديني، الذي يضم مزيجا من الثقافات التي ساهمت في تقدم الإنسانية.
  
وألقت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، السيدة جينين بلاسخارت، كلمة أكدت فيها أن على العراقيين أن يفخروا بتنوعهم، فهو لايضفي جمالا ثقافيا فحسب، بل يمثل ميزة تنافسية مع المعرفة العالمية.

وشهدت الورشة عقد جلستين حواريتين،
 تم خلالهما طرح مواضيع ذات علاقة بالتنوع الاجتماعي والديني والقومي في العراق، ودوره في تعزيز التعايش السلمي ومفهوم المواطنة، إلى جانب استعراض تأريخي يمثل حضارة العراق ومزيجها الاجتماعي الممتد عبر العصور .