السيد مستشار الامن الوطني يؤكد على دور النخب العلمية والفكرية واهميتها في مرحلة الاصلاح والبناء الوطني

تاريخ النشر : 2018-03-04

السيد فالح الفياض يشدد على تظافر الهمم بروح من التفائل لصنع مستقبل زاهر للعراق وابناءه

في لقاءه مع المركز العراقي للتنمية الاعلامية اكد مستشار الامن الوطني السيد فالح الفياض على اهمية هذه اللقاءات مع النخب الاعلامية والفكرية والثقافية من منطلق التشاور الاستراتيجي في قضايا الوطن والمواطن باعتبار ان هذه هي الركائز الاساسية لحل المعوقات والاشكالات التي نواجهها ، وخلال حديثه شدد السيد المستشار على الرؤية الواقعية للاحداث واستعرض تجليات الواقع السياسي بنظرة التفاؤل وان العراق متجه نحو الاستقرار بعد ان تم هزيمة داعش والقضاء عليه ، وانه حان الوقت لتظافر كل الجهود من اجل تحقيق بناء سياسي يكفل النهوض بمؤسسات لتحقيق التنمية والبناء ، اما فيما يتعلق بالابعاد الامنية والسياسية فقد اشار مستشار الامن الوطني الى ان التغيير الحقيقي لا يكمن في تغيير الاسماء او الاشخاص وانما بوجود مناهج جديدة ذات محتوى واهداف عميقة ورصينة من خلالها ننطلق الى عمق التغيير المنشود نحو البناء والنجاح ، واشار السيد فالح الفياض الى حجم التحديات التي واجهت العراق منذ التغيير ولحد الان على مستوى امني وسياسي وكيف استطاع من الصمود والبقاء ، وتطرق الى دور النخب واهميتها في المرحلة المقبلة في ظل التحديات الداخلية والخارجية وانها ممكن ان تكون رافدا في دعم صاحب القرار والمسؤول لكي تاخذ الطروحات الاستراتيجية طريقها الى الواقع وتتحقق بشكل عملي ملموس ، وفي اجابته على التساؤلات المطروحة من قبل الحاضرين اشار الى اهمية التغلب على العقبات والتحديات والمشاكل التي نواجهها ، وان توجه الحكومة ماضٍ في هذا الاتجاه خاصة في ظل تعاون دولي مع العراق ، وفي نهاية اللقاء شدد الفياض على اهمية تعضيد مبدأ الشراكة الوطنية بين المسؤول الاعلامي بهدف الوصول الى مستوى افضل في تحقيق الاهداف المرجوه وخاصة في المجال الامني وان هذا التكاتف من شانه ان يحقق فرصة للابداع والابتكار والتطور الذي ينشد الجميع .