ورشة عمل “العلاقات التركية العراقية”

تاريخ النشر : 2017-10-20

ان التغيرات والتحولات العميقة التي تشهدها المنطقة التي تضم تركيا والعراق تحمل تهديدات واخطار غير تقليدية تدفع الدول للعمل على مواجهتها ، ومن اهم المشاكل التي يجب على الدول العمل على مواجهتها التهديدات التي تواجه استقرار المنطقة وامنها بشكل عام والناتجة عن تمدد التنظيمات العابرة للحدود وصعود الفواعل من غير الدول وسعيها لبسط نفوذها في تحد لسيادة الدول ، اذ هذه التطورات التي تشهدها المنطقة سيؤثر بشكل مباشر على كل من تركيا والعراق وهنا تبرز اهمية مراكز الدراسات في تحليل الازمات والمشاكل وصولا لاقتراح الحلول المناسبة ، مع وضع السيناريوهات المحتملة من خلال التعاون المشترك .

وفي هذا الاطار نظم مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية بالتعاون مع مركز سيتا للدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ورشة عمل حول العلاقات التركية – العراقية في انقرة بتاريخ الخامس من تموز 2017 ، وافتتحت الورشة بكلمة مدير عام مركز النهرين الاستاذ علي ناصر بنيان واهم النقاط التي تطرق لها ، اذ اكد على دعم العلاقات التركية العراقية بحاجة الى تركيز الرؤية باتجاه المشتركات الثنائية التي يمكن تطويرها خصوصا في مجال الامن ومكافحة التطرف وكل ما يتصل بها من متطلبات مشتركة بالاضافة الى الاقتصاد والطاقة التي تعد من اهم ركائز ديمومة التنسيق والتفاهم المشترك ، وان العراق اليوم بحاجة الى دعم جواره الاقليمي خصوصا في مجال الاستفادة من السياسات التي تتبعها الدول في مجال مكافحة الارهاب والتطرف العنيف ، فتركيا لديها تجربة كبيرة ومهمة في مواجهة هذه الجماعات وقد عملت على تنظيم لجان من اجل مواجهة تمددها ، وقد نجحت الى حد كبير في هذا الجانب وتطمح الى الاستفادة من هذه التجربة التي رافقت السياسة التركية في هذا الجانب ، بالاضافة الى ذلك فان احتواء هذه اللجان مرة ثانية ضمن التركيبة الاجتماعية التركية يعد امرا مهما بالنسبة للعراق ، الذي يرغب بالاستفادة من هذه التجارب في دعم امنه الوطني .